إعمل الصح

GUCinsider هذا المقال نشر في العدد الثاني من جريدة 

بصراحة أن ضد مبدأ “حب ما تعمل, حتى تعمل ما تحب” ده مبدأ اتعمل من شخص كان يكره عمله, ولكن رأى ان تلك أفضل طريقة لتقبل الواقع, وهي طريقة لفرض الشغل المكروه على شخص. مستحيل الإبداع في شيء تكرهه

منذ صغري و أنا أحلم أن أصبح مهندس, كنت أُسأل السؤال التقليدي “نفسك تبقى ايه؟” و أرد بلا تردد ” مهندس يا عمو”, “مهندس ايه؟” أو “مهندس ليه؟” هم السؤاليين المنطقيين التابعيين للسؤال السابق, لكن عمري ماسمعتهم في حياتي, إلا في الجامعة.

بعد نتيجة الثانوية العامة وبعد أن عرفت اني حققت حلمي, وانا الأن أستطيع أن أكون “باشمهندس”, حتى أنا لم أسأل نفسي “هندسة ايه؟؟”. كان مرادي وهدفي الوحيد في أول 16 سنة من عمري, مثلي كمثل ملايين من المصريين, عاشوا ليصبحوا مهندسين, وماتوا و هم مهندسين, وبعضهم غير مجرى العالم في مختلف المجالات, وبعضهم مر على الدنيا مرور الكرام, وتستمر الحياة.

دخلت هندسة, يعني الحلم إتحقق! طيب أدور على حلم تاني؟ ولا أعمل ايه دلوقتي؟ يا سيدي, عيش انت الكام سنة دول, وهتعرف عايز ايه مع الوقت.

في رحلة ال5 سنين, التي إستمرت الى الوقت البدل الضائع الى السادسة –وهي أهمهم لأنها السنة التي توصلت فيها الى حلمي- حلمي تخطى مراحل و عقبات, و تغير من ان أكون صاحب شركة كمبيوتر كبيرة تنافس في السوق العالمي –بدأت فيه, وبدئنا شركة أنا و صديق لي, وكانت تجرية تستحق الجهد- , إلى أن أصبح أحد المهندسين الخارقين في شركة جوجل –قدمت في هذه الشركة العملاقة ولم يكن لي الحظ في دخولها- , و بعد ذلك حصلت فجوة من اللا حلم عندما تأخرت في التخرج, ثم في هذه السنة حلمي مر بالمرحلة الأخيرة, بعد أن إكتشفت شغفي للكتابة والصحافة حتى أصبح حلمي الأن أن أكون صحفي ذو رأي يحترم, ويقدر, يستطيع إلهام من يبحث عن الإلهام, وتشجيع من يرى الإلهام الى مرحلة مطاردته والخروج به خارج كوخ (الإكتئاب, وتثبيط المجتمع وصعوبة الظروف)

السؤال اللي بتسأله كتير, انت قعدت 17 سنة نفسك تبقى مهندس + 5 في كلية هندسة عشان تطلع صحفي ؟؟ ردي دائماً, ايه المشكلة؟ أنا باستمتع جداً بالكتابة وشغل الصحافة عامةً, يبقى وصلت لهدف محدد, هو إيجاد عمل أحبه, الهدف القادم,هو إتقانه.
انا مع مبدأ “لو بتحب شغلك, مش هتحس انك بتشتغل تاني في حياتك”, ما أحلى من أن تعمل ما تحب, طب ما أحلى من أن تعمله و تكون فاتح بيتك منه.
إبحث عن ما تحب أن تعمله, حتى لو كان مختلف عن دراستك, وعندما تجده “إعمل الصح”, تمسك به و إتقنه, هنا ستعرف ما هي متعة العمل, وهي موجودة بالفعل لكن القليل من يعرفها, والباقي يعمل بسبب الإلتزمات أو حتى لا يسمى “عاطل”.

إعمل ماتحب, تستمتع بعملك, وأتقن فيه, تستمتع بلذة النجاح.

Advertisements

One thought on “إعمل الصح

  1. انا عندى نفس مشكلتك ديه بس الفرق إن انا كنت عارف من الاول أنا عايز إيه و قدرت أجيب مجموع إعلام بس دخلت هندسة بردو ﻷن أنا مش من القاهرة و كان صعب عليا إنى أسافر فى الوقت الحالى ،انا علمى رياضة ،لو كنت بتسأل نفسك إزاى ينفع أخوش هندسة ، المهم فضلت مشكلتى هى أنا إزاى هاعمل اللى بحبه و انا فى مكان مش بتاعى لغاية ما قريت كلامك ده ،حسيت إن حتى و أنا فى مجال مختلف تماما أقدر بردو أعمل اللى أنا عايزه
    و لكم جزيل الشكر و العرفان

    Like

Got something to say!!!

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s