كان خطاب خالي من الواقعية و كان مماطل و يستفز اعصاب المعارضين و يجبر خاطر المؤيدين، خطاب موجه لمؤيدينه و فيه رسائل تحريض و ابتعد تماما عن الأسئلة المهمة في الشارع، زي مشكلة القضاء و مستشاريينه المستقاليين ، و هدف الإعلان الدستوري، و انه يعلن حسن نيته بإلغائه مثلا، زي ماطلب مؤيدينه ، قبل معارضينه… ولا الهوا

أول القصيدة كفر

يبدأ الرئيس في أي خطاب و في اي بلد بأهم ما يجري في الأحداث…. فبدأ محمد مرسي خطابه بنفسه ، و عن اصابة سيارات الرئاسة و إصابة سائق منهم و انه في المستشفى
و تغاطى تماما عن شهداء احداث الأمس، ٥ ديسمبر ، قتل ٦ و انباء تقول عن مزيد ، بسبب ان جماعته قررت فض إعتصام معارضيه. و لكن ذكر الشهداء و عزى اهاليهم في أخر الخطاب و ويدل على اهمية الموضوع عنده

المنشئات ذكرت في حديث مرسي اكثر من مرة. و جاب سيرة حرق المنشئات قبل الشهداء و كان المقصود بالمنشئات مقرات الحرية و العدالة، فهو يجبر خاطر مؤيديه “أولا” تاني

ذكر مرسي انه سيوقف العمل بالمادة ٦ لو المعارضة توافقت عليها. و ده يوضح مدى بعده عن الواقع، و عن ان المعارضة تريد اسقاط الإعلان الدستوري اصلا، مش مواد و كلام عقيم
مرسي ذكر انه قام بمحادثات مع الأحزاب السياسية و “الكنيسة” و ده في حد ذاته مضحك اصلا، و الكذب مش محتاج تحليل
مرسي ذكر “متهم” تم تبرأته و “ردح” على التلفزيون للمتهم و قال ان كان بيحصل عنده اجتماعات من ناس من النظام السابق.

دعى مرسي للإستفتاء مع اني كشخص عايش خارج مصر المفروض استفتي بعد بكرة و انا قرأت الدستور و سمعت و قرأت كتييير و لسه ماتلعطش كل عيوبه، تخيلوا باقي الناس اللي لسه مقرأتش !!؟  البلد لسه مش مستعدة للإستفتاء ، و دي طريقة لفرض نعم ( للأغلبية) و لأ سيقولها معارضي مرسي عامة و خلاص، حتى لو لم يقرأوا الدستور، في منتهى الهبل السياسي ان يحصل استفتاء في الاجواء دي

مرسي قال بالحرف “انا اخاطب من يعارضني و من جاء يدافع عن الشرعية” اسلوب تفرقة، و تحريض، على ان المعارضين بيهاجموا الشرعية
و ده بياخدنا بأن مرسي ذكر ان المعارضين منهم طرف تالتو تم القبض عليهم و تم التحقيق معاهم و خلاص مرسي عرف انهم الطرف التالت. و لكن المحاميين ذكروا ان المتهمين لسه لم يعرضوا على النيابة اصلا في وقت الخطاب، مع ان الخطاب مسجل اساسا. و دي يوضح مدى بعده عن النيابة و لكن بياخد اخباره من جامعته و ان دي يمكن حقيقات ميليشاته

قال حرفيا ” لن اسمح بالتعرض للمنشئات و السفارات .. و و و ” و لكن يسمح مؤيدينه بالتعرض للمحكمة الدستورية

تحدث عن مؤامرات داخلية و خارجية ” مصر مطمع للغزاه بسبب موقعا الجغرافي و مناخها الجميل” نفس الكلام من ١٠٠ سنة و لا يوجد دليل

تغزل بالقضاء شوية لكنه قال ان في متهم و تم برائته في تلميح بعدم نزاهة القضاء ، و هذا سبب كروتة مسودة الدستور في يومين عشان مايجيش القضاء يحل اللجنة التأسيسية

حرض مرسي رسميا الشعب على بعضه مثلما فعل المشير طنطاوي ، و طلب من الشعب التصدي للأفعال التي سماها بأنها عنف على المنشئات و مصالح البلد

حاول مرسي الإرتجال من الحين للأخر ، و كان بيسرح في الكلام و بيقول حاجات ملهاش اي معنى ، و كلام مماطل .. و كان نبرة صوته بتختلف من قرائته من الورقة و من ارتجاله، و كان الإتصال بينهم سكوت، و ده بيوضح ان الخطاب مكتوبله، و بما انه خطاب لمؤيدينهو فهو مكتوب من شخص برضو بعيد عن الواقع، و ده سيء في حقه

انهى خطابه ب “حمى الله مصر” و هو ينظر للورق

Advertisements

Got something to say!!!

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s